أسعار الاسماك ترتفع بشكل قياسي في أول أيام رمضان ودعوات لمقاطعتها


عرفت أسعار الأسماك، في أول أيام رمضان، ارتفاعا صاروخيا، وبلغت بأسواق الأحياء المتوسطة والشعبية مستويات قياسية، في الوقت الذي طمأن فيه رئيس الحكومة سعد الدين العثماني المغاربة بخضوض أسعار المواد الغذائية.

وبخلاف الأرقام الرسمية، ومفادها أن أثمان سمك السردين مثلا تتراوح ما بين 12 و13 درهما حسب الجهات، في حين يتراوح سعر الأسماك البيضاء كـ”الميرلان” ما بين 55 و60 درهما حسب الجهات، فإن ثمن السردين الحقيقي وفق الجريدة تراوح ما بين 15 و20 درهما حسب الجهات، بينما وصل سعر الأسماك البيضاء وفواكه البحر إلى 150 درهما بالنسبة لـ”الكروفيت”؛ فيما وصلت أثمان “الصول” إلى ما بين 90 و100 درهم للكيلوغرام.

وتأتي هذه الزيادات الصاروخية في خضم حملة المقاطعة التي يخوضها مغاربة ضد 3 منتوجات مغربية، وهي الزيادات التي قد تتسبب في مقاطعة الأسماك طيلة شهر رمضان، حسب دعوات فايسبوكية.