أمريكا توجه رسالة عاجلة للسعودية التي “طعنت” المغرب في مونديال 2026


قدَّم كارلوس كورديرو، رئيس الاتحاد الأميركي لكرة القدم، ورئيس اللجنة القائمة على ملف ترشيح أميركا وكندا والمكسيك لكأس العالم 2026، شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود على دعم الملف الأميركي.

كما أشاد كورديرو بدور تركي آل الشيخ، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، في فوز الملف المشترك بتنظيم مونديال 2026، حسب صحيفة “الرياض” السعودية.

يأتي هذا بعد فوز عرض أميركا الشمالية بتنظيم المونديال بعدد أصوات 134 مقابل 65 للمغرب، أي إن نسبة 33% فقط من الأصوات ذهبت للمرشح العربي.

وكان رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية، تركي آل الشيخ، أعلن قبل أيام أن بلاده تدعم استضافة الولايات المتحدة الأميركية بطولة كأس العالم لعام 2026 على حساب المغرب، في أول تصريح رسمي سعودي صريح حول موقف الرياض في هذا الملف.

وكشف المسؤول السعودي، في لقاء مع صحيفة Bloomberg الأميركية، أن المملكة المغربية، التي تخوض منافسة شديدة مع أميركا الشمالية لحشد أكبر عدد من الأصوات المؤيدة، كانت قد طلبت قبل شهرٍ الدعم من الرياض، وكان جواب السعوديين: “لقد أعطينا كلمتنا للأميركيين”.

بحسب الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، فإن 7 دول عربية اختارت ترجيح الكفّة الأميركية، وهي: المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، ولبنان، والعراق، والبحرين، والكويت والأردن، في حين امتنعت ايران عن التصويت لأي من المشروعين. في المقابل، صوَّتت معظم الدول الإفريقية للملف المغربي، بينما صوَّت من أجل المشروع المغربي 13 دول عربية، وهي: الجزائر، وتونس، ومصر، وقطر، وليبيا، والسودان، وسلطنة عُمان، وسوريا، واليمن، وموريتانيا، وجزر القمر، وجيبوتي، والصومال.

وستشهد نسخة 2026 مشاركة 48 منتخباً في كأس العالم لأول مرة، بدلاً من 32 فريقاً.