حليب فرنسي يغزو الأسواق المغربية مستغلا حملة المقاطعة


تفاجئ مغاربة بالكميات الكبيرة من أنواع الحليب الفرنسي المستوردة في السوق المغربية، وخاصة في المحلات التجارية الكبرى بالرباط والدار البيضاء، وهو ما يفسر نجاح مقاطعة المواطنين لمنتجات بعينها، والتي شجعت بعض الشركات المغربية والفرنسية على إدخال مادة الحليب ومشتقاته إلى السوق المغربية.

وقال بوعزة الخراطي، رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك، إنه من ناحية الجودة وسلامة هذه المنتجات والمراقبة فالمسؤولية يتحملها المكتب الوطني لسلامة المنتجات الغذائية، موضحا أن المراقبة على المستويات المذكورة من اختصاص الدولة، أما المنظمات المدنية التي تدافع عن حقوق المستهلك فإنها تقوم بذلك طبقا لقانون 31.08.

وتأتي هذه الخطوة في خضم حملة المقاطعة التي يخوضها مغاربة ضد 3 منتوجات مغربية، منذ أزيد من شهر، والتي لاقت دعما و مساندة من مختلف فئات المجتمع.