عاجل.. الفيفا يحقق في واقعة قد تغير نتيجة مباراة المغرب والبرتغال


قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، فتح تحقيق بشأن تشويش محتمل على تقنية “خط المرمى” في كأس العالم المقام بروسيا حاليا، بعد اكتشافين في مدينتي موسكو وروستوف.

وكشفت وسائل إعلام روسية عن وجود تداخل بين مستشعرات التقنية المستخدمة في المونديال لثاني نسخة على التوالي، وأجهزة إنذار الحرائق في الملعب الرئيسي للبطولة.

وقالت وكالة “إنترفاكس” الحكومية إن 4 أجهزة إنذار للحرائق في ملعب “لوجنيكي” بالعاصمة موسكو، استعملت نفس تردد أجهزة تقنية “خط المرمى” التي تنبه حكم المباراة في حال تجاوزته الكرة.

وأوضحت الوكالة أن التشابه في الترددات رصد خلال لقاء البرتغال والمغرب في المجموعة الثانية، الأربعاء، الذي انتهى بفوز المنتخب الأوروبي بهدف نظيف.

كما يعتقد أن شركة محمول روسية تستخدم ذات ترددات التقنية الكروية المتواجدة في ملعب روستوف، الذي يستضيف هو الآخر مباريات المونديال.

وحسب “إنترفاكس”، فإن الفيفا تم إبلاغه بالأمر، وأبلغ الاتحاد صحيفة “صن” البريطانية أنه سيفتح تحقيقا، رغم عدم حدوث أي وقائع تشويش حتى الآن.

ولجأ الحكام إلى التقنية التي أنتجتها شركة “هوك آي” البريطانية مرة واحدة في مونديال روسيا حتى الآن، لاحتساب هدف فرنسا الثاني في مرمى أستراليا، خلال المباراة التي استضافها ملعب كازان.