آيت الطالب يدعو المواطنين إلى الالتزام بالتدابير الوقائية


دعا وزير الصحة، خالد آيت الطالب، عموم المواطنات والمواطنين بالتقيد بالتدابير الوقائية من فيروس كورونا المستجد، والالتزام بها، خلال احتفالات عيد الأضحى.

إن الحالة الوبائية بالمغرب كانت مستقرة إلى حدود يونيو الماضي، قبل أن نعرف ارتفاعا مهما في عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا، وبات من الضروري التقيد بالاجراءات الاحترازية للحماية من الفيروس على بعد أيام من عيد الأضحى.

وجاء كلام وزير الصحة، مساء اليوم الأحد، في ندوة صحفية حول الوضعية الوبائية بالمغرب، على ضوء الإجراءات الجديدة، أو المرحلة الثالثة للتخفيف من الحجر الصحي، وإعادة إنعاش الاقتصاد الوطني.

وأبرز آيت الطالب أن الغرض من ندوة اليوم، هو التحسيس بأهمية التقيد بالإجراءات الوقائية والاحترازية من فيروس كورونا على بعد أيام من عيد الأضحى المبارك.

وأكد الوزير، أن استعمال القناع الطبي أو الكمامة، يظل هو الحل الوحيد، للحماية من الفيروس، في الوقت الذي لم يتم اكتشاف اللقاح بعد، كما أن منظمة الصحة العالمية لا تعرف بالضبط إلى متى سيستمر هذا الفيروس، وهل له موسمية أم لا، وهل سيعاود الظهور في فترة الزكام الموسمي أم لا.

ودعا وزير الصحة، عموم المواطنين والمواطنات، إلى التقيد بالاجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كوفيد-19، خلال احتفالات عيد الأضحى، من استعمال للقناع الطبي، ونظافة، و معقمات، من أجل الحفاظ على مكتسبات المغرب المتمثلة في انخفاض نسبة الإماتة التي تعادل 1.6 في المئة بالمغرب، وهي نسبة هي الأقل في العالم، في الوقت الذي تبلغ هذه النسبة عالميا في المتوسط 5 في المئة، والحفاظ على استقرار الحالات الوبائية.