الدكتور “سمير مشور” تواصل مع شركة أسترازينكا شخصيا ليحصل المغرب على لقاح كورونا


بلا شك لقد كان الدكتور المغربي سمير مشور، الذي يعمل كنائب الرئيس العام لمجموعة “سامسونغ بيولوجيكس” الكورية الجنوبية، أحد الرجالات الذين كانوا وراء وصول أول شحنة من لقاحات كورونا إلى المغرب، والتي حطت بمطار الدار البيضاء، أمس الجمعة، ويتعلق الأمر باللقاح القادم من الهند، والمصنع من طرف شركة “أسترازينكا” البريطانية.

وكان الدكتور سمير مشور، قد أكد خلال مروره، الشهر الماضي في برنامج “بدون لغة خشب” الذي يقدمه الصحفي رضوان الرمضاني، أنه تدخل بصفة مباشرة مع مديري شركة “أسترازينكا” لإعطاء المغرب أولوية عالمية.

وقال الدكتور مؤكدا: “فالمغرب ما يمكناش نبقى كنتفرج، ما قدرتش نربع ونتسنى، خاصني نعاون بلادي بشي طريقة، تواصلت ديريكت مع اللي كيصنعو اللقاح، اللي كيعرفوني، وسولت فين وصلو فتطوير اللقاح والصناعة ديالو، باش نقترح المغرب وضغطت عليهم، وهاكا بدينا…. المغرب حاليا بالنسبة لأسترازينكا أولوية عالمية، وقالوها ليا غير اليوم، يعني غير يخرجو اللقاح غيصفطيوه للمغرب”.

وبعد قرابة شهر، كان المغرب من أوائل الدول التي توصلت باللقاح المذكور، وأول دولة على المستوى الإفريقي التي تتوصل بلقاح مضاد لكورونا.

وخلال حديثه، أكد الدكتور على ارتباطه الوثيق بالمغرب، بل يشبهه قدومه إلى بلده الأم بالحج، نظرا للقدسية التي يكنها لمسقط رأسه.

صاحب 58 سنة هو من مواليد مدينة الرباط، وحصل على شهادة البكالوريا في مدينة أزرو في ثانوية طارق ابن زياد 1980، ثم انتقل إلى كندا، وحصل على الماجستير في الفيزياء النووية من جامعة كونكورديا، ثم تخرج من جامعة هارفارد ومدرسة هارفارد كينيدي الحكومية، وتم اختياره أيضا في نهاية عام 2018 كأحد أفضل 50 قائدا في مجال الصحة في العالم من قبل منظمة “Smart Healthcare” لمساهمته في مجالات الصحة.