السجن للمديمي مفجر قضية ’’ حمزة مون بيبي’


أفادت مصادر إعلامية، بأن المحكمة الابتدائية بمراكش، في الساعات الأولى من اليوم السبت، رئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان ومفجر قضية “حمزة مون بيبي”، محمد المديمي، بأربع سنوات حبسا نافذة.

وجاء الحكم بعد جلسة طويلة ، انطلقت منتصف نهار أمس الجمعة، ودامت حوالي 15ساعة، استمعت خلالها إلى مرافعات دفاع رئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب، الذي يتابع بتهم، النصب والإبتزاز، إهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بمهامهم، الوشاية الكاذبة، إهانة هيئة منظمة، بث وتوزيع وقائع كاذبة والتشهير”، وهي الأفعال المنصوص عليها وعلى عقوبتها في الفقرة الثانية من الفصل 447 من القانون الجنائي.

وفي تصريح عقب الحكم قال محمد الهيني عضو هيئة الدفاع : “الحكم صادم، وما كنا نتوقعه، ولن أقول قاسي، لكن لنا الثقة في القضاء الإستئنافي لمراجعة الحكم، لان الحكم الإنتدائى أخطأ”، مضيفا، “المديمي ليس مجرما ولا سارقا ولا خائنا للوطن، وهذا الملف يضر بالوحدة الترابية للمملكة”.

ويشار الى ان المديمي اعتقل شهر يوليوز الماضي، على خلفية شكايات، تقدم بها ضده كل من عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية ويونس البطحاوي العامل السابق لإقليم الحوز، وعبد اللطيف ميراوي، رئيس جامعة القاضي عياض بمراكش، ولحسن كبدي، رئيس مجلس بلدية أمزميز، وعبد الجليل قربال، رئيس مجلس جماعة تامصلوحت.