الشاب محمد الذي ذهب إلى المدرسة ولم يعد


تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي، خبر مؤلم مفاده أن شاب يدعى “محمد وليد” يتابع دراسته في الأولى باكالوريا في مدرسة في حي كاليفورنيا بمدينة الدار البيضاء قد لقي حتفه بعدما تعرض للسرقة.
وحسب بعض الصفحات الفايسبوكية التي نشرت الخبر، فإن والدة الشاب محمد كانت مشغولة فطلبت منه أن يعود إلى المنزل عن طريق الطرامواي، غير أن مجرم اعترض سبيله من أجل سرقته، فلما قاومه لفي حتفه على الفور.
وطالب المغاربة من المصالح الأمنية المزيد من الحملات الأمنية، خصوصا وأن عمليات السرقة ازدادات في الآونة الأخيرة، وبفتح تحقيق في هذه الجريمة البشعة.