العثور على طفلة مختفية في ظروف صعبة بعد تعرضها للاغتصاب


كشفت مواقع إخبارية، عن مأساة حقيقية عاشتها قبيلة دمسيرة التابعة لإقليم شيشاوة في الساعات الماضية، على إثر العثور على فتاة قاصر، تعرضت للاغتصاب، بعد اختفائها عن الأنظار طيلة يومين.

وأفادت ذات المصادر، أن أسرة عاشت ليلة سوداء  أول أمس الخميس، بعد اختفاء ابنتها القاصر، تاركة وراءها قطيع الماشية التي كانت ترعاه بالقرب من دوار “أوغلا” الواقع بجبال عين تزتونت.

واستنفرت الواقعة المصالح الأمنية التي عملت على البحث عن القاصر البالغة من العمر 16 عشر سنة، خاصة وأن الاختفاء تزامن مع كثرة الحوادث المشابهة، كقضية “نعيمة” التي لم تكشف كل كواليس مقتلها بعد، ولا الطفل “الحسين” الذي لم يعثر عليه بعد.

وبعد معلومات دقيقة توصلت بها مصالح الدرك الملكي ، توجهت هذه الأخيرة إلى مدينة امنتانوت، حيث تم العثور عليها وحيدة، وبعد التكلم معها اعترفت أنها تعرضت للاغتصاب من طرف شخص عشريني بعد الإنفراد بها بمكان بعيد عن أنظار الناس، حيث قضى برفقتها ليلة كاملة، اغتصبها عدة مرات، إلى أن افتض بكرتها، ليطلق سراحها.

وأمرت  النيابة العامة بمراكش بإصدار برقية بحث في حق الشاب المعتدي، الذي اختفى عن الأنظار، بعد الاستماع إلى الضحية في محضر رسمي.