الفنانة هيفاء وهبي وابنتها “تفضحو” بعدما خدعوا الجمهور


أثارت الناقدة الكويتية ليلى أحمد، جدلاً واسعاً بعدما كشفت طبيعة علاقة الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي بابنتها الوحيدة زينب فياض، وقالت إنها مجرد “شو إعلامي” للتسويق.

وقالت ليلى أحمد خلال ظهورها عبر برنامج “عالسيف” على قناة atv  إنه لا يوجد دليلاً على وجود قطيعة بين هيفاء وهبي وابنتها، مضيفة: “أعتقد أن سبب وصول عدد متابعين زينب إلى 833 ألف متابع عبر انستجرام، فقط لأنها ابنة هيفاء وهبي وتشبهها ولديها إطلالة وحلاوة وخفة دم هيفاء وأيضاً ناضجة وتقيلة مو مخروشة”.

وتابعت ليلى أحمد: “هما غير منقطعتان عن بعض وما يحدث جزء من التسويق والماركتنج، فالبنت حرة وكبيرة وهيفاء مستقلة وقادرة على أن تتواصل مع ابنتها”.

وأردفت: ” كما أن هيفاء وهبي على الصعيد الإنساني معروفة إنها كريمة وطيبة وإنسانة دمها خفيف والعرق المصري فيها”.

واسترجعت ليلى أحمد بعض المواقف التي تؤكد صحة كلامها، وقالت: “إظهار القطيعة بتيجي بحق زينب إنها عاقة لأمها ومو متواصلة معاها خلتها عصبت مرة وطالبت المهاجمين لها بأ يتوقفوا عن ذلك لأنها قطعة من والدتها والعكس وأنها غير عاقة لوالديها”.

واختتمت مؤكدة: “إذن الموضوع ماركيتنج وهما يتواصلون من غير ما يظهرون لأنه لا يوجد أي مبرر للقطيعة وهيفاء تدعم ابنتها ولا يوجد منطق لاستمرار القطيعة وهي صغيرة ممكن لكنها كبرت”.