المودل المصرية مشات فيها بسبب استعراض صدرها المنفوخ ومؤخرتها بطريقة فاضحة


أفادت مواقع إخبارية مصرية، بانّ اليوتويبر المصرية سلمى الشيمي في طريقها للسجن، بعد جلسة تصوير “مثيرة”، في بجوار هرم “زوسر” المدرج بمنطقة سقارة الأثرية بمنطقة البدرشين.

وانتشرت صور “جريئة” لـِ سلمى الشيمي وهي ترتدي زياً فرعونياً بجوار هرم زوسر الأمر الذي فجّر جدلاً كبيراً.

وقدم المجلس الأعلى للآثار ضد سلمى الشيمي ومصورها مذكرة تضمنت اتهاماً باقتحام مكان أثري دون تصريح والتصوير في أوقات غير رسمية، إضافة إلى استخدام المناطق الأثرية وتصوير فيديوهات وصور “فوتسيشن مبلنيتي” بدون دفع رسوم التصوير وقيمتها 5 آلاف جنيه.

وكشفت مصادر مطلعة، أنَّ فريق البحث وجهات التحقيق المختصة استدعت اليوتويبر سلمى الشيمي والمصور الخاص بها.

واعتبر مدير منطقة سقارة الأثرية محمد يوسف عويان أنَّ جلسة التصوير خالفت العرف والعادات والتقاليد المصرية.

وعن سبب السماح لها بالتصوير ومدى قانويته. قال  إنَّها لم تخالف القانون واللائحة ودخلت للمنطقة بتذاكر سليمة والتصوير مسموح.

وتابع: طالما تواجدت في منطقة مفتوحة وملابسها وإن كانت تخالف العادات المصرية إلا أنَّ كثير من زوار المنطقة من مصريين وأجانب يرتدون ملابس مشابهة، وقانونًا لا يحق للعاملين بالمنطقة منعهم إلا في حال ارتكاب فعل فاضح يعاقب عليه القانون أو إضرارهم بالأثر.

وعلقت سلمى الشيمي على جلسة التصوير المثيرة للجدل، قائلة: “عملنا حاجة عظمة زي العادة”.