بعد شهرين من اختفائه.. عبد المجيد تبون يعود للجزائر و معلقون يتسائلون عن سبب كسر رجله


بعد شهرين من مغادرته للجزائر، ظهر الرئيس الجزائري، “عبد المجيد تبون” على القناة الإخبارية الجزائرية الثالثة، وكان يرافقه رئيسا غرفتي البرلمان ورئيس الوزراء ورئيس أركان الجيش ورئيس المجلس الدستوري.

و عاد تبون إلى بلاده، يوم أمس الثلاثاء، بعد شهرين من العلاج و فترة النقاهة في أحد المستشفيات بألمانيا إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد، وفق ما أظهرته صور أظهرها التلفزيون الحكومي.

وظهر تبون (75 عاماً) ظهر بحالة أفضل من آخر طهور له قبل ثلاثة أسابيع، لكن لم يستطع تحريك يده و لوحظ كسر على رجله اليمنى الشيء الذي جعل مجموعة من المعلقين على مواقع التواصل الإجتماعي يتساءلون عن سبب الكسر.

وحل تبون، بمطار “بوفاريك” العسكري، غربي الجزائر العاصمة، قادما من برلين، على متن طائرة رئاسية.