توقيف متزوجة بتهمة الخيانة عرضت جسدها لخليجي عبر مواقع التواصل


أحال وكيل الملك بابتدائية اليوسفية إمرأة متزوجة، على السجن المحلي بآسفي، من أجل الخيانة الزوجية وحيازة وإنتاج وتوزيع مواد إباحية.

ووفق  جريدة الأحداث المغربية، التي اوردت الخبر فإن القصة بدأت عندما ا تقدم زوج المتهمة بشكاية لدى الضابطة القضائية للدرك الملكي، تفيد أن زوجته تخونه عبر موقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك” وعبر تطبيق الواتساب، مع أحد الرجال المنحدر من دولة سلطنة عمان، كما أطلعهم على صور خليعة تعود لزوجته وهي في وضعية مخلة بالحياء، إضافة إلى كم هائل من الرسائل النصية والصوتية التي تتبادلها زوجته مع خليلها الخليجي.

هذا وقد صرح الزوج، ( 38 سنة) خلال البحث التمهيدي، أن المشتكى بها تعد زوجته، منذ ما يناهز الثلاث عشرة سنة، رزقا على إثرها بابنتين، الأولى في ربيعها العاشر والثانية لم تتجاوز بعد الخمس سنوات، مشيرا الى انه  منذ ثلاث سنوات خلت، لا حظ ظهور بعض التغيرات على نمط علاقته بزوجته بعدما تغيرت تصرفاتها تجاهه، من قبل إمساكها عن معاشرته، وسعيها أيضا في الدخول معه في نزاعات تافهة، وهو ما يدفعها بين الفينة والأخرى مغادرة بيت الزوجية والاتجاه صوب منزل والدها.

كما صرح أيضا، أنه ضبط زوجته وهي تتبادل أطراف الحديث مع أحد أفراد عائلتها المطلق، الذي سبق له أن طلب منها الابتعاد عنه، لكنها رفضت ذلك بعلة أنه يدخل في إطار حريتها، مما دفعه إلى تعريضها للضرب، وتقديم شكاية ضدها.

وسوف تنفجر الأزمة بينهما عندما دخل خلسة إلى منزله ذات يوم  ليجد زوجته تتبادل أطراف الحديث ( صوت وصورة ) مع شخص يجهل هويته، وما إن لمحته حتى سارعت إلى إقفال وإخفاء الهاتف، ليدخل معها في مشادات تمكن في الأخير من انتزاعه، وبعدما فطنت إلى أن زوجها سيبلغ عنها، غادرت المنزل في اتجاه محل سكنى شقيقتها، وبعد عدة محاولات لم يتمكن من الولوج إلى محتوى الهاتف لكونه مقفل بواسطة قن سري، قبل ان يهتدي اليه بمساعدة ابنته التي كانت تعرفه.

الزوج وفور اطلاعه على صور وفيديوهات اباحية صادمة لزوجته وفي وضعيات مخلة سارع الى تقديم شكاية.