جريمة “الهيش مول التريبورطور” تعصف بمسؤولين في سجن تيفلت


عصفت جريمة القتل البشعة التي ارتكبها زعيم خلية تمارة الإرهابية والتي راح ضحيتها حارس أمن بسجن تيفلت قبل أسابيع بمجموعة من المسؤولين .

التغييرات التي وصفتها صحيفة المساء بالزلزال ، شملت مناصب مجموعة من المسؤولين بسجن تيفلت، وذلك بعد تقرير وصف بالأسود أعدته لجنة أوفدتها مندوبية السجون إلى السجن سالف الذكر، عقب الجريمة التي ذهب ضحيتها أحد الحراس على يد متطرف يلقب بـ”الهيش مول التريبورتور” يتابع في جرائم لها علاقة بالإرهاب.

ووفق المنبر ذاته فإن الزلزال عصف بمناصب حوالي تسعة مسؤولين رئيسيين بالمؤسسة السجنية، بعدما تبين تورطهم في التقصير في أداء واجبهم المهني. ويوجد من بين المبعدين مدير السجن، رئيس الحي، رئيس المعقل، المنسق؛ فضلا عن المسؤول عن المراقبة الإلكترونية، وبعض الحراس المكلفين ببعض المهمات الداخلية.

وضاف الخبر ذاته، أنه تم تعويض المبعدين بمسؤولين جدد، إذ تم تعيين مدير سبق أن تم إعفاؤه أخيرا من منصب المسؤولية على رأس سجن رأس الماء بفاس كمدير على إدارة السجن المذكور، في الوقت الذي عين رئيس المعقل لسجن العرجات بدوره في السجن المذكور، وإلى جانبهما عين في باقي المناصب الاخرى موظفون بنفس رتب المعفيين، من أجل تولي مسؤولية المناصب الشاغرة.