خرجة جديدة لـ”جمال السلامي” كشف فيها أسباب رحيله عن الرجاء


­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

كشف جمال السلامي، مدرب فريق الرجاء البيضاوي السابق، يوم أمس الأحد، مجموعة من التفاصيل بخصوص أسباب رحيله عن الفريق الأخضر.

وقال السلامي في تصريحات لقناة الرياضية: “كنت أنوي الرحيل ومغادرة الرجاء منذ نهاية الموسم المنصرم، إلا أن استقالة الرئيس السابق جواد الزيات فرضت بقائي للحفاظ على استقرار النادي”.

وأضاف: “بعد الانتصار أمام بيراميدز كنت قد أعلنت عن احتمالية بقائي، لكن الضغوطات وكثرة الاحتجاجات والأجواء التي تكهربت كثيرا لم تسمح لي بهذا لذلك تقدمت باستقالتي”.

وتابع الإطار الوطني: “فضلت أن أترك مكاني إلى مدرب آخر ينال حظه ويصبرون عليه، لأني لو بقيت وكنت حاضرا في مشهد الخسارة أمام أكادير، لكان الوضع كارثيا بكل تأكيد”.

وعن صراعه مع عدد من اللاعبين، قال: “البعض يتحدث من فراغ، بالنسبة لفابريس نجوما غيابه كان نتيجة لإصابته وليس قرارا فنيا، وبالنسبة لجبرون أمور أخرى كانت تسببت في رحيله لا علاقة لها بموهبته”.

كما ألمح السلامي أنه كان محاربا من وكلاء اللاعبين، مضيفا: “هذا واقع كانت هناك أهداف ومصالح وصراعات، ومن يقول ويدعي أني مرتبط بوكيل أعمال واحد فهذا افتراء، لأني قمت بضم لاعبين يملكون 4 وكلاء مختلفين”.

وزاد: “أشعر بالفخر لأن الرجاء جرب قبل التعاقد معي 10 مدربين وضم 70 لاعبا ولم يفز بالدوري وأنا فزت به، وتأهلت لنصف نهائي دوري الأبطال ونهائي كأس محمد السادس”.

وأضاف جمال السلامي: “فتحت المجال أمام عدد هائل من الناشئين مثل مذكور وسوبول وزريدة وسوكحان والهبطي، وبالنسبة للديربي الخسارة لم تكن كارثة”.

وتعرض السلامي لانتقادات كثيرة بعد خسارته للديربي الأخير أمام الوداد الرياضي، حيث اعتبر البعض أنه أخطأ في الاختيارات التي قام بها.

السلامي برر في حواره كافة اختياراته في الديربي، حيث أوضح أن سبب عدم اعتماده على مذكور وسوبول كان راجعا لعدم جاهزيتهما البدنية بعد خوضهما مباراة صعبة في زامبيا في ارتفاع يبلغ 1300 متر ونتيجة الساعات الطويلة للسفر، فيما اعتبر أن اعتماده على بولهرود كان الهدف منه إضافة الطراوة البدنية لخط وسط ميدان النادي وكذلك الشأن بالنسبة لنوح السعداوي الذي كان قد سجل قبل الديربي في مرمى نكانا الزامبي.

وختم حديثه: “خسارة الديربي لا تعني شيئا في صراع الدرع، لأن الموسم طويل، والبعض ركب على الهزيمة لتصفية حساباته لا غير وكم من ديربي حققت فيه الانتصار”.