دراسة تتنبأ بنهاية “كورونا” بالمغرب يوم فاتح يونيو


توقعت دراسة أعدتها جامعة سنغافورة للتكنولوجيا والتصميم انتهاء وباء “كوفيد-19” في أغلب بلدان العالم، بما فيها المغرب في تواريخ محددة، استنادا إلى تقنيات الذكاء الاصطناعي، من خلال النمذجة الإحصائية لانتشار الوباء، وبناءا على الأرقام الإحصائية المنشورة من قبل الجهات الصحية في تلك البلدان.

وقالت الدراسة السنغافورية ان الوباء سينتهي في المملكة بنسبة 97 في المائة يوم فاتح يونيو، بينما سيزول بنسبة 99 في المائة يوم 13 يونيو، وسينحسر تماما بنسبة 100 في المائة يوم 30 يوليوز المقبل.

وكشفت الدراسة ذاتها ان التحوّل في انتشار الفيروس بالمملكة بدأ فعلياً في 24 أبريل المنصرم؛ أي الجمعة التي سجلت 190 حالة جديدة لـ “كورونا”.

وانطلاقا من التوقعات التي شملت دول شمال إفريقيا، حددت الدراسة يوليوز المقبل تاريخاً لانتهاء الوباء في المنطقة كلها، إذ يرتقب أن يزول فيروس “كورونا” المستجد في الجزائر خلال الثاني من يوليوز، بينما سينحسر في مصر خلال الثامن منه، وسينتهي في تونس خلال العاشر من يونيو.

ويشار إلى أن الدراسة شملت 131 دولة موزعة بين إفريقيا وآسيا وأوروبا والأمريكتين وأستراليا، وقوبلت بانتقادات عديدة من خبراء دوليين.