صورة جديدة للفنانة “لطيفة رأفت” تحت التنفس الاصطناعي بمنزلها تقلق متابعيها


رغم مغادرتها المستشفى الخاص الذي كانت ترقد به إثر تدهور حالتها الصحية عقب إصابتها بفيروس كورونا، لازالت الفنانة المغربية لطيفة رأفت تواصل علاجها بالمنزل مما يعني أن جسمها لم يستعد كامل عافيته بعد.

وظهرت لطيفة رأفت في صورة جديدة رفقة “المهدي بنكيران” وهي ترتدي الكمامة وبجانبها جهاز للتنفس الاصطناعي، حيث لازالت رئتاها غير قادرتين على العمل بالكفاءة اللازمة.

وكانت الفنانة المغربية قد نشرت تدوينة كشفت فيها عن معاناتها مع فيروس كورونا، وقالت فيها :””تدهورت حالتي جدا جسديا ومعنويا، أنا ووالدتي في نفس المستشفى وفي نفس الحالة ليس لنا إلا الله وملائكة الرحمان”، مضيفة “عانيت كثيرا خصوصا عندما ينقطع النفس وكل أعضائك تتشتت و لا يبقى لك الا الله ، هل سأقوم من هذه الوعكة ؟ هل أمي لازالت على قيد الحياة ؟ لكن الحمد الله حمدا كثيرا .. الآن الحمد الله مرت بسلام علي و على والدتي و اتمنى الشفاء للجميع ، طبعا ما زلت تحت المراقبة ، لم أسترجع قوتي بعد لكن الحمد الله خروجي من المستشفى و وجودي جنب إبنتي رفع من معنوياتي رغم انني لا استطيع ان المسها بعد”.