صور من مدينة تطوان بعد الفيضان


أدت التساقطات المطرية الرعدية القوية، التي شهدتها تطوان والنواحي، منذ ليلة الأحد الماضي، وإلى حدود منتصف اليوم الاثنين، إلى حدوث فيضانات وسيول جارفة ترتب عنها شلل في حركة السير وتضرر ممتلكات المواطنين.

وتداول رواد موقع التواصل فايسبوك، مجموعة من الصور والفيديوهات الصادمة، تُظهر ارتفاع منسوب المياه في عدد من الشوارع والأحياء من بينها الكاريان، بوجراح، وجامع مزواق ، ما أدى إلى غرق عدد من السيارات بعد أن جرفتها مياه السيول في مشاهد صادمة.

كما تسببت الأمطار القوية في سقوط جزء من سور مدرسة محمد السادس قرب الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، وأحد الأسوار بشارع محمد الخراز أمام جامع أفيلال، فضلا عن تسرب المياه إلى داخل عدد من المحلات التجارية والمؤسسات والمنازل، ما ترتب عنه خسائر مادية مهمة.

وكانت المديرية العامة للأرصاد الجوية، قد أفادت في نشرة جوية خاصة من المستوى البرتقالي، بأن زخات رعدية قوية ستهم، ابتداء من اليوم الاثنين وإلى غاية يوم الأربعاء المقبل، عددا من عمالات وأقاليم المملكة.

وأوضحت المديرية، أن زخات رعدية قوية، (من 40 إلى 70 ملم) ستهم، اعتبارا من اليوم الإثنين على الساعة الحادية عشرة صباحا إلى غاية يوم غد الثلاثاء على الساعة الثانية عشرة زوالا، عمالات وأقاليم الحسيمة وشفشاون والفحص-أنجرة والمضيق-الفنيدق وتطوان.