لحظة العثور على بقايا جثة الطفلة نعيمة فالخلاء وانهيار تام للأم


كانت الطفلة “نعيمة” التي تعاني من إعاقة جسدية وذهنية، قد خرجت صبيحة الاثنين 17 غشت الماضي لتلعب رفقة أختها أمام منزلهما، في دوار “تفركالت”، جماعة “مزكيطة”، غير أن أختها رجعت للبيت وهي اختفت في ظروف غامضة.

ولكن تم العثور عليها يوم السبت الماضي، جثة هامدة بالكاد تم التعرف على بعض من ملامحها من خلال ملابسها التي غادرت بها بين والديها.

وحسب آخر التطورات فقد كشف أخ الطفلة نعيمة، بأن رجال الدرك يحققون مع شخصين، والوصول إلى المجرم مسألة وقت ليس إلا.