هذا ما وقع ليلة أمس مشاهد صادمة


عرفت مدينة الدارالبيضاء، ليلة أمس السبت استنفارا أمنيا، بعد ليلة عاشوراء غير عادية، إذ قام أطفال، وشباب أحياء شعبية على الاحتفال بـ”شعالة”، و”المفرقعات”، والرقص، والغناء، على الرغم مما تشكله مثل هذه التجمعات من خطر في زمن كورونا.

وتحدى أبناء أحياء شعبية الظروف الراهنة، وأصروا على إضرام النار في صناديق خشبية، وإطارات مطاطية، واستعملوا المفرقعات في مهاجمة السلطات، التي كانت تخمد النيران.

وتعرضت السلطات المحلية، والأمنية في منطقة سيدي عثمان لهجوم بالمفرقعات النارية، حيث استغلها بعض لهذا الغرض، ووجهها  نحوهم.