5 تهم تحاصر بطمة في قضية “حمزة مون بيبي”


اتخذ ملف الفنانة دنيا بطمة في قضية “حساب حمزة مون بيبي” المتخصص في التشهير بالفنانين والمشاهير وابتزازهم، وجهة أخرى بعد أزيد من أربعة أشهر على التحقيق الإعدادي، قبل أن تتم إحالتها على المحاكمة في حالة سراح أمام الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمراكش.

وبعد أن كان صك الاتهام في مواجهة الفنانة البالغة من العمر 29 سنة، يتضمن مجموعة من التهم عددها ستة، آثر قاضي التحقيق بالمحكمة ذاتها، وحسب مصدر مقرب من الملف، متابعتها بخمسة تهم تتعلق أساسا بالمشاركة في الدخول إلى نظام المعالجة الآلية للمعطيات عن طريق الاحتيال والمشاركة عمدا في عرقلة سير هذا النظام وإحداث اضطراب فيه وتغيير طريقة معالجته وبث وتوزيع عن طريق الأنظمة المعلوماتية، أقوال أشخاص وصورهم دون موافقتهم وبث وقائع كاذبة قصد المساس بالحياة الخاصة للأشخاص قصد التشهير بهم والمشاركة في ذلك والتهديد.

وأبقى قاضي التحقيق محمد صابري على التهم الخمسة بناء على أدلة دامغة وقف عندها طيلة مراحل التحقيق، بينما أسقط عنها تهمة المشاركة في النصب، بعد أن خلص خلال التحقيق إلى عدم وجود أدلة كافية على ارتكابها لجنحة المشاركة في النصب وبالتالي عدم متابعتها من أجل تلك الجنحة ومن ثمة أمر بحفظ الملف المتعلق بهذه النقطة تحديدا إلى حين ظهور أدلة جديدة.

وبعد أن تقررت متابعة بطمة في حالة سراح، جرت إحالة ملف هذه النازلة على المحكمة من أجل محاكمتها طبقا لفصول القانون وأعطيت الأوامر من طرف قاضي التحقيق بتبليغ الأمر إلى وكيل الملك وكذا المتهمة ودفاعها والمطالبين بالحق المدني ونوابهم.